نصلكم بما هو أبعد من القصة

“مدغشقر”.. أحد أكثر 10 دول عرضة للكوارث المناخية في العالم

“مدغشقر”.. أحد أكثر 10 دول عرضة للكوارث المناخية في العالم
كوارث مناخية

تعد مدغشقر واحدة من أكثر 10 دول عرضة للكوارث في العالم وتواجه مخاطر متزايدة تتعلق بتغير المناخ، وفقا لمجموعة الصحة المكونة من منظمة الصحة العالمية، ومنظمة "أطباء بلا حدود - فرنسا"، "أطباء بلا حدود – سويسرا"، ومنظمة أطباء العالم فرنسا، ومنظمة الإغاثة الكاثوليكية، والفرق المتنقلة التابعة للاتجاهات الإقليمية للصحة العامة، واليونيسف وصندوق الأمم المتحدة للسكان.

وتستجيب مجموعة الصحة التي تم تفعيلها مؤخرًا للاحتياجات الصحية لكل من المنطقة الشرقية التي تعاني الأعاصير ومنطقة الجنوب الكبرى التي تعاني  الجفاف الشديد، حيث تقدم خدمات صحية عاجلة، بما في ذلك خدمات الصحة الإنجابية والصحة العقلية والدعم النفسي والاجتماعي للسكان المتضررين.

وخلال الفترة من يناير2021 إلى مايو 2022، قُدر أن 1.59 مليون شخص سيحتاجون إلى مساعدة إنسانية، بما في ذلك ما يزيد قليلاً على 700 ألف شخص لقطاع الصحة بتمويل مطلوب 2.6 مليون دولار أمريكي للاستجابة الصحية.

وعانى الجنوب في مدغشقر من الجفاف الشديد لما يقرب من 40 عامًا، مما أدى إلى إغراق السكان في حالة انعدام أمن غذائي حرجة (المرحلة الثالثة من التصنيف الدولي أو أعلى).

وكانت 10 مقاطعات هي الأكثر تضرراً من هذه الأزمة الإنسانية، حيث كانت مقاطعات أمبوفومبي وأمبانيهي وبيلوها وتسيهومبي هي الأكثر تضرراً حيث يحتاج 55٪ إلى 60٪ من سكانها إلى تدخلات عاجلة لإنقاذ الأرواح.

وكانت السنوات الثلاث الماضية من بين أكثر الأعوام خطورة على الإطلاق في البلاد، واعتبارًا من يناير 2021، تأثر 68.6٪ من الأقاليم الجنوبية بالجفاف، مما أدى إلى تصنيف 4 مقاطعات على أنها حالات طوارئ IPC 4 في أوائل عام 2022.

وتعتبر ظروف التربة والرطوبة دون المستوى الأمثل للزراعة -ومع جفاف مصادر المياه الجوفية، تدهور الوصول إلى المياه وارتفعت تكلفة المياه، لا سيما في المناطق الريفية- السبب في انخفاض الإنتاج الزراعي بشكل ملحوظ وأصبح 60-90٪ أقل من متوسط ​​السنوات الخمس الماضية.

وازداد تعرض السكان لانعدام الأمن الغذائي من 392 ألفا إلى 510 آلاف شخص بحلول نهاية عام 2021، وازدادت المجاعة، وأجبر انعدام الأمن الغذائي السكان على النزوح الذي زاد بنسبة 67٪ من 3 آلاف إلى 5 آلاف بحلول نهاية عام 2021.

وأدت سلسلة العواصف والأعاصير، العاصفة آنا (23 يناير)، وأعاصير باتسيراي (5 فبراير)، ودوماكو (15 فبراير)، وإميناتي (23 فبراير) وغومبي (7 مارس) إلى تفاقم الوضع الحرج بالفعل، مما أدى إلى إجمالي 204 حالات وفاة، وتأثر 945727، و172339 نازحًا، ويُقدر أن 650245 لا يحصلون على الرعاية الصحية.

ولا يزال يتعذر الوصول إلى العديد من المجتمعات حاليًا، ولا تزال عمليات الطوارئ تتعرض للعراقيل بسبب الأضرار الجسيمة التي لحقت بالبنية التحتية للطرق، وتعطل شبكات الكهرباء والاتصالات، ومحدودية توافر الطائرات ووسائل النقل الأخرى، واستمرار الطقس القاسي الذي يحد أيضًا من الوصول إلى المحتاجين.

وتم تفعيل مجموعة الصحة في مدغشقر في يناير 2022 كجزء من تدخل مشترك مع مجموعة التغذية، للتخفيف من حدة الأزمة المستمرة في البلاد بهدف إنقاذ الأرواح وتخفيف المعاناة في المناطق الأكثر تضرراً، من خلال ضمان توفير الخدمات الصحية الأساسية.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة