نصلكم بما هو أبعد من القصة

روسيا: وصول 385 ألف لاجئ من دونباس إلى البلاد منذ بداية العملية العسكرية

روسيا: وصول 385 ألف لاجئ من دونباس إلى البلاد منذ بداية العملية العسكرية
وصول لاجئون من دونباس إلى روسيا

 

كشفت وزارة الطوارئ الروسية، عن وصول نحو 385 ألف لاجئ، بينهم 81 ألف طفل من إقليمي دونيتسك ولوغانسك المعترف بهما من قبل موسكو جمهوريتين مستقلتين، إلى الأراضي الروسية، وذلك منذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا 24 فبراير الماضي.

وقالت الوزارة إن "384.6 ألف لاجئ عبروا حدود الدولة الروسية، بينهم 80.7 ألف طفل حتى اليوم الأربعاء، من دونيتسك ولوغانسك، فيما بلغ العدد أمس 365.7 ألف شخص"، وفقًا لقناة "روسيا اليوم" الإخبارية .

وبدأ إجلاء واسع النطاق للسكان المدنيين من منطقة دونباس، على خلفية التصعيد والقصف المتكرر من قبل القوات الأوكرانية لهذه المنطقة منذ منتصف فبراير الماضي.

 

دروع بشرية

وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن المتطرفين في أوكرانيا يحتجزون 4.5 مليون أوكراني كدروع بشرية، بحسب ما ذكرت وكالة "تاس" الروسية.

وذكر رئيس المركز الوطني لإدارة الدفاع الروسي، ميخائيل ميزينتسيف، أن المتطرفين الأوكرانيين يحتجزون أكثر من 4.5 مليون أوكراني و6862 أجنبيا كرهائن ويستخدموهم كـ"دروع بشرية".

وقال ميزينتسيف، إنه "على الرغم من فتح الممرات الإنسانية يوميا، لا يزال النازيون الجدد الأوكرانيون يحتجزون أكثر من 4.5 مليون مدني كرهائن ويستخدمونهم كـ"دروع بشرية" في كييف وخاركوف وتشرنيغوف وسومي وأكثر من 20 بلدة كبيرة أخرى أيضا، بالإضافة إلى 8626 مواطنا من 25 دولة أجنبية انتهى بهم المطاف بإرادة القدر على الأراضي الأوكرانية".

 

الأسبوع الرابع للحرب

ودخلت العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا أسبوعها الرابع، حيث ركزت القوات الروسية ضغطها على كبريات المدن، وأعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 3 ملايين ونصف المليون لاجئ أوكراني فروا من الحرب.

 

عملية عسكرية

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين، فيما لقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.

وقتل آلاف الجنود والمدنيين وشرد الملايين من الجانب الأوكراني، وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة