نصلكم بما هو أبعد من القصة

فنزويلا تحقق في ادعاءات بتحويل ملايين الدولارات إلى مسؤولين

فنزويلا تحقق في ادعاءات بتحويل ملايين الدولارات إلى مسؤولين

تحقق السلطات الفنزويلية في ادعاءات قيام شركة برتغالية بدفع ملايين الدولارات بصورة غير مبررة لمسؤولين حكوميين، من أجل الحصول على عقد لتجديد ثم تشغيل ثاني أكبر ميناء في البلاد، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأفادت صحيفة "ميامي هيرالد"، بأن الشركة دفعت الأموال، التي تم غسلها من خلال شركات وهمية، لمسؤولين فنزويليين لم يكشف عن هويتهم، بعضهم يعيش في الولايات المتحدة الأمريكية. 

وفي المقابل، كان من المقرر منح شركة تيكسيرا دوارتي الفرصة لتحديث الميناء وبناء توسعة للطرق السريعة ثم تشغيل الميناء، وذلك بموجب امتياز مربح مدته 20 عاما، وفقا للمزاعم المتداولة.

وتشير الوثائق التي حصلت عليها أو فحصتها صحيفة "هيرالد"، والتي هي بحوزة الادعاء العام الفنزويلي، أن تيكسيرا دوارتي دفعت عشرات الملايين من خلال شركات وهمية.

وتعد "تيكسيرا" واحدة من أكبر شركات البناء في البرتغال، كما أنها تعمل في 22 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية.

 

أزمات اقتصادية وإنسانية

وتأثرت فنزويلا بأزمة تنقل بشرية وتدهور تدريجي في الوصول للخدمات الأساسية وظروف المأوى، بسبب الأزمة الاقتصادية المطولة التي تمر بها البلاد بالإضافة إلى تداعيات جائحة كورونا وارتفاع أسعار السلع وبخاصة أسعار الوقود، وفقا للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

ومنذ عام 2020، وفي سياق جائحة كورونا وحالات العنف المركزة، أصبح التنقل البشري أكثر ديناميكية، بما في ذلك تدفق العائدين، مع الاحتياجات الواردة للملاجئ المؤقتة، حيث أدى الاستخدام الشائع لعبور الحدود بشكل غير رسمي إلى مخاطر تتعلق بالحماية، بما في ذلك الأشخاص المنخرطون في التحركات المتوقفة للحصول على سبل عيشهم.

وتسببت الكوارث الطبيعية المستمرة، بما في ذلك الأمطار الغزيرة والفيضانات، إلى توليد احتياجات كبيرة من المواد غير الغذائية الأساسية والملاجئ المؤقتة والتأهب للتخفيف من المخاطر والاستجابة لها.

ووفقا لتقرير المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، حول الأوضاع في فنزويلا، في سياق الوباء والأزمات الاقتصادية، افتقرت البنية التحتية للمؤسسات التي تقدم الخدمات الأساسية للسكان، مثل المؤسسات الصحية والأماكن المجتمعية والمدارس، إلى الصيانة، وتسبب في تدهور ظروف المأوى، بما في ذلك الحصول على الطاقة، مما أدى إلى تعطيل إمكانيات السكان لإنقاذ الحياة أكثر من غيرهم.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة