نصلكم بما هو أبعد من القصة

الصومال.. 3.5 مليون شخص في حاجة ماسة إلى المساعدة المائية

الصومال.. 3.5 مليون شخص في حاجة ماسة إلى المساعدة المائية
الجفاف في الصومال

يحتاج نحو 3.5 مليون شخص في الصومال حاجة ماسة إلى المساعدة المائية، بما في ذلك 1.4 مليون نازح داخليًا، وعلى الرغم من استمرار أنشطة نقل المياه بالشاحنات ولكنها غير كافية لتلبية الاحتياجات المتزايدة، وفقاً لمجموعة المياه والصرف الصحي والنظافة العامة، التابعة لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية.

ونشر الموقع الرسمي لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الصومال بالتعاون مع شركاء في المجال الإنساني، بياناً يقدم معلومات عن حالة الجفاف المتفاقمة في الصومال للفترة من 20 فبراير إلى 20 مارس 2022، على أن يصدر التقرير التالي في 20 إبريل 2022.

وتدهورت حالة الطوارئ بسبب الجفاف في الصومال لدرجة أن البلاد تواجه خطر المجاعة، حيث تضرر نحو 4.5 مليون شخص، من بينهم ما يقرب من 700 ألف شخص شردوا من منازلهم بحثًا عن الماء والغذاء والمراعي وسبل العيش.

وتعطل تعليم ما لا يقل عن 420 ألف (45% فتيات) من أصل 1.4 مليون طفل، وهم معرضون لخطر التسرب من المدرسة بسبب الجفاف، بعد أن أغلقت المدارس أبوابها بسبب نزوح الأطفال مع أسرهم.

وتم الوصول إلى ما لا يقل عن 1.8 مليون شخص بأشكال مختلفة من المساعدة في فبراير، ولكن تصاعد حالات الطوارئ يدعو إلى التوسع المستمر في الاستجابة والمرونة في إعادة البرمجة.

وينفذ شركاء الصحة حملات التطعيم ضد الحصبة التي تستهدف ما لا يقل عن 38300 طفل دون سن الخامسة في 24 منطقة متأثرة بالجفاف.

وتعمل الوكالات الإنسانية والسلطات والمجتمعات المحلية على تكثيف الاستجابات وإعادة برمجة الأنشطة لمعالجة تأثير الجفاف، لكن مستويات الاحتياجات آخذة في الارتفاع بسرعة، متجاوزة القدرات والموارد المتاحة.

وفي فبراير، ارتفعت أسعار المياه والمواد الغذائية الأساسية بنسبة 140-160% فوق متوسط ​​الخمس سنوات في بعض المواقع، لتنافس الأسعار المسجلة خلال فترات الجفاف 2010/ 2011 و2016/ 2017.

وتتفوق المستويات الحالية من المساعدات الغذائية والمياه بسرعة عن طريق الزيادة السريعة في حجم السكان الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي، واتساع فجوات استهلاك الغذاء المنزلي، وفقدان أصول سبل العيش، وتفاقم مستويات سوء التغذية الحاد، وفقًا لشبكة أنظمة الإنذار المبكر بالمجاعة (FEWSNET) ووحدة تحليل الأمن الغذائي والتغذية (FSNAU): تضرر ما يقدر بنحو 4.5 مليون شخص من حالة الطوارئ الناجمة عن الجفاف.

وتضاعف عدد النازحين من منازلهم بحثًا عن الطعام والماء والمراعي وسبل العيش والمأوى ثلاث مرات تقريبًا من 245000 شخص في ديسمبر 2021 إلى 697000 شخص اعتبارًا من 20 مارس.
ويعد نقص الوصول إلى المياه للحيوانات والبشر دافعًا رئيسيًا للنزوح، كما يتسبب استخدام المياه غير النظيفة وغير الآمنة في زيادة تفشي الأمراض، وخاصة الإسهال المائي الحاد (AWD).

علاوة على ذلك، أبلغ شركاء الكتلة الصحية عن زيادة أعداد حالات الحصبة المشتبه بها، ومعظمهم من الأشخاص الذين وصلوا إلى مواقع النزوح من المناطق التي يصعب الوصول إليها.

وأبلغت السلطات المحلية والشركاء عن عدة وفيات معظمها للأطفال، بسبب المضاعفات المرتبطة بالجفاف مثل الحصبة والإسهال المائي الحاد.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة