نصلكم بما هو أبعد من القصة

"الأمم المتحدة": 90% من ضحايا الأسلحة المتفجرة بالمناطق المأهولة من المدنيين

"الأمم المتحدة": 90% من ضحايا الأسلحة المتفجرة بالمناطق المأهولة من المدنيين

عند استخدام الأسلحة المتفجرة في مناطق مأهولة بالسكان، فإن 90% من الضحايا هم من المدنيين، مما يؤدي إلى صدمة دائمة لملايين الفتيات والفتيان والنساء والرجال، وفقا لبيان صادر عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: "يرحب الأمين العام بعقد المشاورات غير الرسمية في جنيف في الفترة من 6 إلى 8 إبريل 2022، والتي تهدف إلى وضع إعلان سياسي يهدف إلى حماية المدنيين من الأذى الناجم عن استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان".

وأضاف: "منذ عام 2009، أكد الأمين العام العواقب الوخيمة لاستخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان، ودعا أطراف النزاع مرارًا وتكرارًا إلى تجنب استخدامها لمنع إلحاق الأذى بالمدنيين والأعيان المدنية".

وعانت المناطق المأهولة بالسكان في جميع المناطق معاناة مدمرة سببها وابل من الأسلحة المتفجرة ذات آثار واسعة النطاق، حيث صُممت أنواع معينة من الأسلحة المتفجرة ذات تأثيرات كبيرة، كانت في الأصل للاستخدام في ساحات القتال التقليدية والمفتوحة، عند استخدامها في مناطق مأهولة بالسكان، فإنها تتسبب في دمار هائل وعشوائي في كثير من الأحيان، مما يؤثر على المدنيين والأعيان المدنية، بما في ذلك المرافق الصحية والمدارس ومرافق المياه والصرف الصحي والطاقة والبنية التحتية الحيوية الأخرى.

وتوجد خسائر طويلة الأمد، مثل الوصول إلى التعليم والخدمات الصحية والمياه والاتصالات وسبل العيش، مما يشكل انتهاكًا للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية للسكان المتضررين.

وتمثل الآثار المدمرة والمدمرة طويلة الأجل لاستخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة أحد الأسباب الرئيسية للنزوح الجماعي، داخل الدول وعبر الحدود، بينما تعيق العودة الطوعية والآمنة والكريمة والمستدامة لمجتمعات النازحين إلى مناطقهم.

وغالبًا ما يؤدي استخدام هذه الأسلحة في المناطق المأهولة إلى مستويات عالية من التلوث من الذخائر المتفجرة، مما يعيق جهود تحقيق الاستقرار وإعادة الإعمار بعد فترة طويلة من انتهاء الأعمال العدائية.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن إزالتها من خلال أنشطة الأعمال المتعلقة بالألغام عملية معقدة ومكلفة وخطيرة.

ويرحب الأمين العام بالعمل الذي اضطلعت به الدول حتى الآن لوضع إعلان سياسي يعالج الأثر الإنساني وما يتصل بذلك من عواقب حقوق الإنسان المترتبة على استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان.

ويدعو الأمين العام إلى نص قوي يتضمن التزامًا صريحًا بتجنب استخدام الأسلحة المتفجرة ذات الآثار واسعة النطاق في المناطق المأهولة بالسكان، بسبب الاحتمال الكبير والمتوقع لآثارها العشوائية.

يدعم الأمين العام وضع إعلان سياسي، فضلاً عن القيود والمعايير المشتركة والسياسات التشغيلية المناسبة، وفقًا لمتطلبات القانون الإنساني الدولي المتعلقة باستخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق المأهولة بالسكان.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة