نصلكم بما هو أبعد من القصة

الحجرف: "التعاون الخليجي" يدعم مشاورات الرياض والجهود الدولية لإنهاء الأزمة اليمنية

الحجرف: "التعاون الخليجي" يدعم مشاورات الرياض والجهود الدولية لإنهاء الأزمة اليمنية
المشاورات اليمنية في الرياض

 

أكد أمين عام مجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، اليوم الخميس، أن المجلس يدعم الجهود الدولية لإنهاء الأزمة اليمنية، مؤكدا ضرورة استثمار المشاورات اليمنية- اليمنية بالرياض؛ لإنهاء الأزمة من أجل أن يصل اليمن وشعبه إلى السلام الشامل. 

وبحث الحجرف مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس جروندبرج- وفقا لقناة الإخبارية السعودية- الجهود السياسية الرامية للتوصل إلى إنهاء الحرب وتحقيق تسوية سياسية عبر الحوار والمشاورات اليمنية-اليمنية، وفق وكالة أنباء الشرق الأوسط. 

وثمن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، اهتمام المجتمع الدولي لإنهاء الصراع اليمني عبر قرارات مجلس الأمن، مؤكدا دعم مجلس التعاون الخليجي للجهود الدولية الرامية لحل الأزمة اليمنية. 

وانطلقت المشاورات اليمنية- اليمنية، أمس الأربعاء، برعاية مجلس التعاون الخليجي في مقر الأمانة العامة بالرياض، وتستمر حتى السابع من أبريل المقبل، ومن المقرر أن تناقش 6 محاور، من بينها العسكرية والسياسية والإنسانية والتعافي الاجتماعي، وتهدف هذه المشاورات إلى فتح ممرات إنسانية وتحقيق الاستقرار في اليمن.

 

تبادل أسرى

ويترقب الشارع اليمني تنفيذ أوسع صفقة بين الحكومة الشرعية والميليشيات الحوثية لتبادل الأسرى والمختطفين، وسط دعوات لتشمل قائمة المفرج عنهم الصحفيين المعتقلين لدى الحوثي، وفي ظل مخاوف من تراجع الميليشيات عن الاتفاق الذي تم برعاية مكتب المبعوث الأممي هانس غروندبرغ.

وأفادت مصادر حكومية وحوثية بأن الاتفاق الذي تم برعاية مكتب المبعوث الأممي سيشمل أكثر من 2200 شخص، بينهم ناصر منصور شقيق الرئيس اليمني، ووزير دفاعه السابق محمود الصبيحي، و2 من أقارب الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، وفق رويترز.

نزاع دامٍ

وتقود السعودية منذ 2015 تحالفا عسكريا في اليمن دعما للحكومة المعترف بها دوليا التي تخوض نزاعا داميا ضد الحوثيين منذ منتصف 2014.

وتسببت الحرب في اليمن بمصرع أكثر من 377 ألف شخص بشكل مباشر أو غير مباشر، في أسوأ أزمة إنسانية في العالم حسب وصف الأمم المتحدة.

بعد 7 سنوات على الضربات الأولى في 26 مارس 2015 في اليمن، تمكن التدخل العسكري بقيادة الرياض من وقف زحف ميليشيا الحوثي جنوبا وشرقا، لكنه لم ينجح في دحرهم من شمال البلاد، وتحديدا من العاصمة صنعاء.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة