نصلكم بما هو أبعد من القصة

أوكرانيا.. مقتل 165 طفلاً وتدمير 869 مؤسسة تعليمية جراء الهجوم الروسي

أوكرانيا.. مقتل 165 طفلاً وتدمير 869 مؤسسة تعليمية جراء الهجوم الروسي
أحد ضحايا الحرب في أوكرانيا من الأطفال

لقي ما لا يقل عن 165 طفلا أوكرانيا مصرعهم، بينما أصيب أكثر من 431 طفلا آخر جراء الهجوم الروسي، حسبما ذكرت السلطات الأوكرانية اليوم الثلاثاء.

وأعلن مكتب المدعي العام الأوكراني في بيان، أن 165 طفلا قتلوا في الهجوم الروسي على أوكرانيا حتى صباح اليوم الثلاثاء، فيما أصيب أكثر من 431 طفلا، منهم 266 بجروح متفاوتة الخطورة، وفق وكالة أنباء (يوكرين فورم) الأوكرانية.

وأضاف البيان، أن هذه الأرقام ليست نهائية، حيث يجرى العمل على معرفة دقة تعداد الضحايا في أماكن القتال الفعلي، خاصة في مدينة ماريوبول وفي بعض مناطق كييف وتشيرنيهيف ولوغانسك.

وأشار البيان إلى أن الأطفال الأكثر تضررا كانوا في كييف برقم زاد على 75 طفلا ثم في دونيتسك وخاركيف وتشيرنيهيف، مع الإشارة إلى أن القصف الروسي في بلدة بوتشا بمنطقة كييف أسفر أيضا عن مقتل 6 أشخاص بينهم طفل.

ونوه البيان إلى أن 869 مؤسسة تعليمية تضررت جراء القصف الروسي على أوكرانيا، منها 83 دُمرِّت بالكامل.

جرائم حرب

واتهمت الحكومة الأوكرانية القوات الروسية بارتكاب جرائم في بلدة بوتشا، والتي عثر فيها على نحو 300 قتيل في مقبرة جماعية، فيما نفت روسيا استهداف المدنيين، ورفضت مزاعم ارتكاب جرائم حرب خلال العملية العسكرية الخاصة التي تشنها في أوكرانيا.

بداية الأزمة

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير الماضي، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين.

وفرضت دول عدة عقوبات اقتصادية كبيرة على موسكو طالت قيادتها وعلى رأسهم الرئيس فلاديمير بوتين، وكذلك وزير الخارجية سيرجي لافروف، كما ردت روسيا بفرض عقوبات شخصية على عددٍ من القيادات الأمريكية على رأسهم الرئيس الأمريكي جو بايدن.

ولقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً في ظل الأزمة الإنسانية والاقتصادية الناجمة وانتشار تداعياتها على مستوى العالم.

 

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة