نصلكم بما هو أبعد من القصة

14 دولة بجزر المحيط الهادئ تحصد ثمار برامج "توقعات المناخ"

14 دولة بجزر المحيط الهادئ تحصد ثمار برامج "توقعات المناخ"

حصدت بلدان جزر المحيط الهادئ فوائد استخدام البيانات والمعلومات المناخية المعززة، المستندة إلى العلم لإثراء عملية صنع القرار في مختلف القطاعات الرئيسية، من خلال توقعات المناخ لمشروع Western Tropical Pacific، وفقا لأمانة برنامج البيئة الإقليمي للمحيط الهادئ.

وعقدت ورشة العمل النهائية للمشروع حاليًا على مدار يومين، قدم فيها فريق المشروع أنشطته الرئيسية ومنجزاته إلى ممثلين من الخدمات الوطنية للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا، والمسؤولين الحكوميين، والمنظمات غير الحكومية في جميع أنحاء المحيط الهادئ، وكذلك أعضاء منظمة CROP والجهات المانحة وشركاء التنمية.

وتتضمن بعض هذه الأنشطة والمخرجات الرئيسية تطوير التوقعات المناخية المحدثة لـ NextGen لجميع البلدان الـ14 الشريكة في جزر المحيط الهادئ، والتي غطت درجات الحرارة وهطول الأمطار والأعاصير المدارية والظواهر المتطرفة الأخرى، وارتفاع مستوى سطح البحر.

وتم تصميم هذه الإسقاطات لتشمل تأطيرًا أكثر بروزًا، وإمكانية وصول محسنة، بالإضافة إلى إرشادات للتطبيقات داخل القطاعات المختلفة، كما تم تطوير دراسات الحالة من قبل المشروع لإثبات تطبيق العلوم لدعم التطبيقات القطاعية.

وتم تطوير مجموعة من منتجات الاتصالات والمعرفة كوسيلة لضمان تسهيل المسار إلى التأثير على المشروع على المدى الطويل.

وكشف المشروع أيضًا أن تغير المناخ سيكون له تأثير كبير على الاقتصاد الكلي وعلى الناتج المحلي الإجمالي لدول المحيط الهادئ حتى في سيناريوهات الانبعاثات المنخفضة.

وتم تمويل مشروع NextGen من قبل حكومة أستراليا، من خلال شراكة المناخ بين أستراليا والمحيط الهادئ.

وقاد عملية التنفيذ مركز علوم المناخ التابع لمنظمة الكومنولث للبحوث العلمية والصناعية (CSIRO)، بالتعاون مع برنامج مقاومة تغير المناخ التابع لأمانة برنامج البيئة الإقليمي لمنطقة المحيط الهادئ.

وتم تنفيذه في 14 دولة جزرية شريكة في المحيط الهادئ وهي جزر كوك، ولايات ميكرونيزيا الموحدة، وفيجي، وكيريباتي، وجزر مارشال، وناورو، ونيوي، وبالاو، وبابوا غينيا الجديدة، وساموا، وجزر سليمان، وتونغا، وتوفالو، وفانواتو.

كان من المقرر في الأصل تنفيذه على مدار 18 شهرًا من يوليو 2019 إلى ديسمبر 2020، وتم تمديده لمدة 15 شهرًا أخرى من يناير 2021 إلى مارس 2022 بسبب COVID-19، مما أدى إلى تعطيل بدء أنشطة المشروع في بلدان جزر المحيط الهادئ.

وقالت  Kirsty McNichol، مديرة قسم تغير المناخ في وزارة الشؤون الخارجية والتجارة نيابة عن حكومة أستراليا، كريستي نيكول:" إن أستراليا لا تزال شريكًا ملتزمًا بضمان وصول المحيط الهادئ إلى أفضل علوم المناخ من أجل قدرة أفضل على اتخاذ القرار".

وأضافت أنه من خلال البيانات المناخية التي قدمها مشروع NextGen، تمكنوا من مساعدة مزارعي المحاصيل الجذرية في فيجي ومزارعي الكاكاو في بابوا غينيا الجديدة ومزارعي اللؤلؤ في جزر كوك على اتخاذ قرارات أفضل بشأن كيفية تأثير تغير المناخ عليهم في قطاعاتهم الخاصة، وقد تلقت أيضًا تقارير تفيد بأن هذه البيانات والمعلومات قد ساهمت في زيادة القيادة وأظهرت تغيرًا في السلوكيات والاستعداد لإدراج علم المناخ في صنع القرار.

وأقرت رئيسة مجلس الأرصاد الجوية في المحيط الهادئ والرئيس التنفيذي لوزارة الموارد الطبيعية والبيئة في ساموا، ليلاسالانوا فرانسيس روبينا، بالدعم المستمر من الحكومة الأسترالية لعلوم تغير المناخ على مر السنين، وهو مجال تقول إنه ليس دائمًا جذابا للتمويل.

وأضافت: "أود أن أشجع المشاريع المستقبلية في علم تغير المناخ على الاستثمار في قدرة شعوب المحيط الهادئ لدينا" مؤكدة، "لا نسمح لموظفينا بتقديم المعلومات لاستخدامها في الدراسات فحسب، بل أن يكونوا جزءًا من البحث الذي يساهم في نتائج المشروع".

وتابعت، “الطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها الدفاع بشكل فعال عن منطقتنا في المؤتمرات الدولية للأطراف وورش العمل والاجتماعات العالمية الأخرى، هي إذا كان لدينا العلم والبيانات وراءنا لإثبات قضيتنا، هذا هو السبب في أهمية مشاريع مثل NextGen”.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة