نصلكم بما هو أبعد من القصة

استقالة ممثلة "العفو الدولية" في أوكرانيا بعد تقرير انتقدته كييف

استقالة ممثلة "العفو الدولية" في أوكرانيا بعد تقرير انتقدته كييف
أوكسانا بوكالتشوك

أعلنت رئيسة فرع منظمة العفو الدولية في أوكرانيا، أوكسانا بوكالتشوك، استقالتها بعد تقرير للمنظمة غير الحكومية اتهم القوات المسلحة الأوكرانية بتعريض المدنيين للخطر، مما أثار غضب كييف، بحسب وكالة "فرانس برس".

وقالت بوكالتشوك في بيان على صفحتها على فيسبوك ليل الجمعة السبت، "أعلن استقالتي من منظمة العفو الدولية في أوكرانيا"، معتبرة أن التقرير الذي نُشر في الرابع من أغسطس خدم عن غير قصد "الدعاية الإعلامية الروسية".

وكانت منظمة العفو الدولية أكدت الجمعة، أنها تتحمل بالكامل مسؤولية تقريرها الذي يتهم الجيش الأوكراني بتعريض المدنيين للخطر في مقاومته للغزو الروسي، عبر نشر بنى تحتية عسكرية في مناطق مأهولة بالسكان.

وأثار نشر الوثيقة في اليوم السابق غضب كييف، وذهب الرئيس فولوديمير زيلينسكي إلى حد اتهام المنظمة غير الحكومية "بمحاولة تبرئة الدولة الإرهابية" الروسية عبر "المساواة بشكل ما بين الضحية والمعتدي".

وقالت بوكالتشوك "من لا يعيش في بلد غزاه محتلون يقسمونه، قد لا يفهم معنى إدانة جيش من المدافعين"، مضيفة أنها حاولت من دون جدوى إقناع إدارة منظمة العفو الدولية بأن التقرير منحاز ولم يأخذ في الاعتبار آراء وزارة الدفاع الأوكرانية.

وأكدت منظمة العفو أنها اتصلت بمسؤولي وزارة الدفاع الأوكرانية في 29 يوليو بشأن النتائج التي توصلت إليها، لكنها لم تتلقَ ردا في الوقت المناسب قبل إصدار تقريرها.

ورأت كالتشوك أن منظمة العفو "أعطت وقتا قصيرا جدا" لوزارة الدفاع "للرد"، مضيفة "نتيجة لذلك، أصدرت المنظمة عن غير قصد تقريرا بدا أنه يدعم عن غير قصد الرواية الروسية"، معتبرة أنه "بدافع حماية المدنيين، تحول هذا التقرير إلى أداة دعاية روسية".

وكانت كالتشوك كتبت في منشور على فيسبوك أن منظمة العفو تجاهلت طلبات من فريقها بعدم نشر التقرير.

وأضافت "أمس، كان لدي أمل ساذج في أنه يمكن أن يتم إصلاح كل شيء واستبدال النص بآخر، لكنني أدركت اليوم أن ذلك لن يحدث".

وأكدت الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية أنييس كالامار، الجمعة، أن استنتاجات التقرير "تستند إلى أدلة تم الحصول عليها خلال تحقيقات واسعة النطاق تخضع لمعايير صارمة وإجراءات تحقيق واحدة في جميع أعمال" المنظمة غير الحكومية.

واتهمت المنظمة في تقريرها بعد تحقيق استمر 4 أشهر الجيش الأوكراني بنشر قواعد عسكرية في مدارس ومستشفيات وشن هجمات من مناطق مأهولة بالسكان، وهو تكتيك يشكل انتهاكا للقانون الإنساني الدولي على حد تعبيرها.

لكن المنظمة غير الحكومية أكدت في الوقت نفسه أن التكتيكات الأوكرانية لا "تبرر بأي حال من الأحوال الهجمات الروسية العشوائية" التي تصيب السكان المدنيين.

وأعرب وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا عن غضبه من الاتهامات "غير العادلة" لمنظمة العفو الدولية والتي تشير إلى "توازن خاطئ بين الظالم والضحية".

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة