"ديلي ميل": عمال مكاتب الجوازات البريطانية يعلنون إضراباً يستمر 5 أسابيع

"ديلي ميل": عمال مكاتب الجوازات البريطانية يعلنون إضراباً يستمر 5 أسابيع

قالت صحيفة ديلي ميل، إنه من المقرر أن يضرب عمال مكاتب الجوازات في بريطانيا لمدة 5 أسابيع في تصعيد للنزاع حول الوظائف والأجور وظروف العمل بمشاركة أكثر من 1000 عضو في اتحاد الخدمات العامة والتجارية (PCS) العاملين في مكاتب جوازات السفر في إنجلترا واسكتلندا وويلز.

وبحسب الصحيفة، يضرب العاملون في دورهام وجلاسكو وليفربول ولندن ونيوبورت وبيتربورو وساوثبورت في الفترة من 3 إبريل إلى 5 مايو، بينما سيضرب العاملون في بلفاست في الفترة من 7 إبريل إلى 5 مايو.

وقالت الاتحاد إن الإجراء كان "تصعيدًا كبيرًا" للنزاع الذي طال أمده، محذرًا من أنه من المحتمل أن يكون له تأثير كبير على تسليم جوازات السفر مع اقتراب العطلة الصيفية.

وقال الأمين العام لـ PCS، مارك سيروتكا: "لقد حدث هذا التصعيد في عملنا لأنه في تناقض حاد مع أجزاء أخرى من القطاع العام.. فشل الوزراء في إجراء أي محادثات ذات مغزى معنا، على الرغم من إضرابين كبيرين".

وتابع: "نهجهم هو دليل آخر على أنهم يعاملون قوتهم العاملة بشكل أسوأ من أي شخص آخر، كان أمامهم 6 أشهر لحل هذا النزاع، لكن لمدة 6 أشهر رفضوا تحسين زيادة الأجور المفروضة عليهم بنسبة 2%، وفشلوا في معالجة القضايا الأخرى التي تهم أعضاءنا".

وتساءل سيروتكا: "يبدو أنهم يعتقدون أنه إذا تجاهلوا أعضاءنا، فسوف يذهبون بعيدًا، ولكن كيف يمكن لأعضائنا تجاهل أزمة تكلفة المعيشة عندما يستخدم 40 ألف موظف حكومي بنوك الطعام ويطالب 45 ألفًا منهم بالمزايا التي يديرونها بأنفسهم؟.. إنها فضيحة وطنية ووصمة عار على سمعة هذه الحكومة حيث يعيش الكثير من قوتها العاملة في فقر".

وبحسب التقرير، يأتي الإجراء الذي اقترحه موظفو مكتب جوازات السفر بعد أشهر من الإضرابات بشأن الأجور في قطاعات أخرى، مثل السكك الحديدية ومترو الأنفاق في لندن والمدارس وشبكة بي بي سي الإقليمية والجامعات.

وافقت النقابات التي تمثل العاملين في مجال الرعاية الصحية في إنجلترا الخميس الماضي، على عرض الراتب النهائي مع الحكومة، الذي إذا تم قبوله فمن المنتظر إنهاء إضرابات الممرضات وعمال الإسعاف.

قال الأمين العام لمنظمة بروسبكت مايك كلانسي، التي أضرب الآلاف من موظفي الخدمة المدنية فيها هذا الأسبوع، إن هناك شعورًا بأن موظفي الحكومة كانوا غالبًا في "الجزء الخلفي من قائمة الانتظار" عندما يتعلق الأمر بالوصول لاتفاق، وحث الوزراء على ترتيب محادثات لإنهاء الإضراب الصناعي "في أقرب وقت ممكن الأسبوع المقبل".

أسوأ أزمة غلاء معيشة

وتشهد بريطانيا ودول أوروبا ارتفاع التضخم، حيث أعاقت الحرب الروسية في أوكرانيا إمدادات الطاقة والمواد الغذائية الأساسية مثل القمح.

وارتفعت الأسعار بالفعل قبل الحرب، حيث أدى التعافي الاقتصادي العالمي من جائحة كوفيد-19 إلى طلب قوي من المستهلكين.

دفعت أسوأ أزمة غلاء معيشة تشهدها بريطانيا منذ أجيال كثيراً من سكان برادفور في شمال إنجلترا نحو مركز لتوزيع المساعدات الغذائية لاستلام حصص توصف بأنها "إنقاذية" فيما خرج آلاف المواطنين في وسط العاصمة البريطانية "لندن"، احتجاجا على ارتفاع تكاليف المعيشة.

مؤخرا نفذ عمال السكك الحديدية في بريطانيا إضرابا عن العمل، بعد فشل مفاوضات بشأن زيادات في الأجور تماشيًا مع التضخم الذي سجل مستويات قياسية.

وفي سياق متصل، أعلن الاتحاد الوطني للتعليم البريطاني، أن الإضراب بين أعضائه في الخريف المقبل سيكون السبيل الوحيد المتاح إذا لم يتم حل الخلاف مع الحكومة بشأن رفع المرتبات لمواجهة ارتفاع التضخم.

وأدى ارتفاع أسعار الوقود إلى تفاقم أزمة كلفة المعيشة للأسر البريطانية، التي تعاني من ارتفاع فواتير الطاقة وأعلى معدل تضخم خلال 4 عقود، كما ارتفعت أسعار الديزل في المملكة المتحدة بسبب قرار الدولة حظر شحنات الوقود من روسيا، وهو ما زاد من حالة الاستياء لدى شريحة كبيرة من فئات الشعب البريطاني التي لا يسمح دخلها بمواكبة التضخم وارتفاع الأسعار.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية