"فايننشيال تايمز": أسواق المال العالمية تقترب من نهاية حقبة "الصناديق الضخمة"

"فايننشيال تايمز": أسواق المال العالمية تقترب من نهاية حقبة "الصناديق الضخمة"

يكافح أصحاب رؤوس الأموال المغامرة من أجل جمع الأموال، مما يشير إلى نهاية حقبة "الصناديق الضخمة" وتباطؤ في إبرام صفقات الشركات الناشئة على مدى السنوات المقبلة، وفقا لصحيفة "فايننشيال تايمز".

وعلى الصعيد العالمي، جمعت شركات المشاريع 30.4 مليار دولار من الأوقاف الجامعية والمؤسسات والمستثمرين المؤسسيين الآخرين في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، وهو تباطؤ ملحوظ عن عام 2023، الذي كان في حد ذاته أسوأ عام لجمع الأموال منذ عام 2016، وفقا لمزود بيانات الأسواق الخاصة "بيتش بوك".

وقام المستثمرون في صناديق المشاريع، المعروفة باسم "الشركاء المحدودين"، بكبح جماح الإنفاق على مدى العامين الماضيين، واتبعوا نهجا أكثر حذرا مع ارتفاع أسعار الفائدة، وتباطؤ عمليات "التخارج" من الشركات الناشئة بما في ذلك الإدراجات العامة والمبيعات، وتراجع عائدات مديري صناديق المشاريع.

ولكن "لماذا كان هناك مثل هذا التباطؤ المستمر؟ يقول محلل رأس المال الاستثماري في "بيتش بوك"، كايدي جاو، إن جوهر المشكلة هو "التخارج"، ومن شأن عودة العروض العامة أو المبيعات الأولية أن تسمح للشركات المحدودة باسترداد رؤوس أموالها المستثمرة وإعادة تدويرها.

وأضاف "جاو": "ما لم نرَ تحسينات ذات مغزى من سوق الخروج، فإننا نتوقع أن تستمر صعوبات جمع الأموال، وهذا من شأنه أن يفرض ضغوطًا هبوطية على إبرام الصفقات".

وتباطأ نشاط جمع الأموال بشكل حاد منذ عام 2021، عندما استحوذت شركات رأس المال الاستثماري على 555 مليار دولار، وفي العام الماضي، جمعوا ثلث هذا المبلغ الإجمالي، واستمر النشاط في التباطؤ، مما وضع المستثمرين المغامرين على المسار الصحيح لأسوأ عام لجمع الأموال منذ عام 2015.

وفي الولايات المتحدة، تم جمع 9.3 مليار دولار فقط من رأس المال في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، أي ما يقرب من عُشر إجمالي رأس المال الذي تم جمعه في عام 2023.

قال كبير مسؤولي الاستثمار في إحدى المؤسسات الأمريكية الكبرى: "نريد أن نكون هناك من أجل شركائنا، لكننا لا نريد أن نضع أنفسنا في حفرة"، وأشار إلى أنه وغيره من الشركاء المحدودين قد كتبوا شيكات أكبر من أي وقت مضى مع ازدهار السوق ولكنهم لم يروا عائدًا بعد بسبب توقف نشاط الخروج، مؤكدا: "إنها حسابات صعبة بالنسبة لكثير من المستثمرين".

وتعتبر الوتيرة البطيئة لجمع الأموال علامة مشؤومة بالنسبة للشركات الناشئة، التي تعتمد على استثمار رأس المال الاستثماري للنمو في مراحلها الأولى، ويواصل هذا الانعكاس الحاد في ثروات شركات رأس المال الاستثماري منذ عام 2021، عندما أنفقت رقماً قياسياً بلغ 747.5 مليار دولار في عام 2021، وفقاً لـ"بيتش بوك".

وأصبح هذا البذخ ممكنا إلى حد كبير بفضل ظهور "الصناديق الضخمة" -وهي أدوات تتراوح قيمتها بين 5 مليارات و10 مليارات دولار- والتي خلقت فترة من الوفرة غير المسبوقة للشركات الناشئة.. لقد انتهت تلك الحقبة الآن، وفقا لـ"بيتش بوك".

وبعض أكبر المنفقين في سنوات الطفرة -بما في ذلك تايجر جلوبال، وكاتيو، وسوفت بنك، وإنسايت بارتنرز- خفضوا حجم أموالهم وأبطؤوا وتيرة استثماراتهم.

وأغلقت "تايجر" صندوقها السادس عشر الأسبوع الماضي، بعد أن تلقت 2.2 مليار دولار من التزامات المستثمرين، وكان آخر صندوق للشركة عبارة عن أداة بقيمة 12.7 مليار دولار تم جمعها في عام 2021.

كما قلصت شركة إنسايت، التي جمعت 20 مليار دولار في عام 2022، من طموحاتها في ما يتعلق بصندوقها الأخير.

وقال كبير مسؤولي الاستثمار: "سأكون مندهشًا جدًا إذا لم تتقلص الصناعة بمقدار النصف خلال 5 سنوات.. العوائد ليست هناك.. عادة ما يتناسب عمق الانكماش مع حجم الفقاعة، وهو ما يعني أننا نمر بفترة عصيبة".

وقال الشريك في شركة مينلو فنتشرز في وادي السيليكون، فينكي غانيسان، إن شركات رأس المال الاستثماري تراهن الآن على أن الطفرة في الذكاء الاصطناعي ستوفر فرصة للأجيال وتساعد على "التغلب على خطايا الفترة من عام 2020 إلى عام 2022".

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية