بين القصف والغارات.. فرار دائم لسكان ينهشهم الجوع في غزة

بين القصف والغارات.. فرار دائم لسكان ينهشهم الجوع في غزة

يحلم يوسف جابر باحتساء الشاي بالنعناع ويُفضله حلو المذاق، لكن تحقيق هذه الأمنية في غزة من سابع المستحيلات، بعد أن أنهك الجوع والعطش سكانها النازحين مراراً وتكراراً هرباً من الموت والدمار.

في مخيم جباليا للاجئين، يقول يوسف جابر، البالغ من العمر 24 عاماً، "لم يعد الطعام متوفراً في شمال قطاع غزة" الذي يتعرض لقصف إسرائيلي متواصل منذ تسعة أشهر، وفق وكالة فرانس برس.

ويضيف "لا يصلنا سوى الطحين والمعلبات.. ليس لدينا خضار نطبخه أو لحم نأكله. نحن نعاني من مجاعة حقيقية".

ويؤكد خبراء حقوقيون أمميون هذا الواقع المؤلم متهمين إسرائيل بشنّ "حملة تجويع متعمّدة وموجّهة" ضد "الشعب الفلسطيني".

وقال الخبراء المعيّنون من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لكن لا يتحدثون باسم الأمم المتحدة، إن الحملة "شكل من أشكال عنف الإبادة وأدّت إلى مجاعة في جميع أنحاء غزة" ما تسبب في وفاة أطفال.

ونددت بعثة إسرائيل إلى الأمم المتحدة في جنيف على الفور ببيان الخبراء الأممين، واتهمتهم بنشر معلومات "مضللة".

اتهمت حركة حماس، الثلاثاء، إسرائيل "بمنع دخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة منذ 64 يوما، الأمر الذي قد يؤدي إلى ارتفاع عدد الوفيات بسبب الجوع، خاصة بين الأطفال"، داعية المجتمع الدولي إلى التحرك.

حياة مخزية ومذلة

وبعيدا عن هذا التراشق الدبلوماسي، أشار جابر إلى الارتفاع الحاد في أسعار المواد الغذائية القليلة التي ما زالت متوفرة، مثل السكر الذي صار بضاعة فاخرة ووصل سعر الكيلو منه إلى 100 شيكل (25 يورو).

وطار حلمه باحتساء "كوب شاي بالنعناع"، موضحاً  "لا يوجد غاز لنسخن الماء، ولا نعناع، أما السكر فهو باهظ الثمن".

ويضيف بأسف "حياتنا مخزية ومذلة".

حذر المجلس النروجي للاجئين الثلاثاء من أن الفلسطينيين في قطاع غزة يفتقرون إلى كل شيء، فهم يغتسلون بالمياه المالحة وسائل الجلي وتعترضهم "سلسلة من العقبات" في حياتهم اليومية لتأمين الاحتياجات الأساسية.

وقالت ميساء صالح، مسؤولة الشؤون الإنسانية للمجلس في دير البلح، إن "الناس، بسبب ضغوط الحياة اليومية الشديدة، يفقدون تدريجياً قدرتهم على الصمود.. لدرجة أن الكثيرين ما عادوا يتذكرون ما كانوا عليه" قبل الحرب.

ويضاف إلى ذلك حركة النزوح المستمرة، مع مواصلة الجيش الإسرائيلي هجومه البري على مدينة غزة الثلاثاء وسط القصف المدفعي والبحري والغارات الجوية، ما دفع عشرات الآلاف من الفلسطينيين إلى الفرار، بحسب الأمم المتحدة.

الأسبوع الماضي، قدرت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في غزة سيغريد كاغ أن 1,9 مليون شخص، أي 80% من السكان، نزحوا بسبب الحرب، عدة مرات.

"ما ذنبنا؟"

وحتى في دير البلح التي طُلب من السكان النزوح إليها، لا يوجد أي مكان آمن.

وتؤكد الأمر رندة بارود التي كانت عائلتها تقوم الثلاثاء بإزالة أنقاض منزلها الذي دمرته غارة إسرائيلية.

وقالت "سمعنا دوي التفجيرات وصراخ الأطفال، نحن أبرياء، هرعنا إلى الشارع"، في حين كان الأطفال يبحثون بين الأنقاض عما يمكن استخدامه من صحون وادوات مطبخ.

وتساءلت "ما ذنبنا؟ لماذا لا يتدخل العالم".

الحرب على قطاع غزة

اندلعت الحرب عقب عملية "طوفان الأقصى" التي أطلقتها "حماس" في 7 أكتوبر الماضي، حيث قصف الجيش الإسرائيلي قطاع غزة ووسع غاراته على كل المحاور في القطاع، وتم قصف المدارس والمستشفيات والمساجد باستخدام مئات آلاف الأطنان من القنابل الكبيرة والمحرمة دوليا والأسلحة الفتاكة مسببة خسائر مادية تقدر بمليارات الدولارات كما تصاعدت وتيرة العنف في الضفة الغربية.

وأسفر القصف عن مقتل أكثر من 38 ألف مواطن فيما بلغ عدد الجرحى أكثر من 87 ألف جريح، إضافة إلى نحو 10 آلاف شخص في عداد المفقودين، في حصيلة غير نهائية وفق أحدث بيانات وزارة الصحة في غزة.

ونزح نحو مليوني شخص هربا من القصف العنيف، وبعد إنذار إسرائيلي بإخلاء شمال قطاع غزة.

وعلى الجانب الإسرائيلي قتل نحو 1140 شخصا بينهم أكثر من 600 من الضباط والجنود منهم 225 منذ بداية الهجوم البري في قطاع غزة، فيما بلغ عدد الجرحى أكثر من 6 آلاف جندي بالإضافة إلى نحو 240 أسيرا تحتجزهم "حماس"، تم الإفراج عن بعضهم خلال هدنة مؤقتة. 

هدنة مؤقتة

وتبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة بغالبية أصوات 120 صوتا، الجمعة 27 أكتوبر، مشروع قرار عربي يدعو إلى هدنة إنسانية فورية ووقف القتال.

في الأول من ديسمبر الماضي، انتهت هدنة مؤقتة بين فصائل المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، أنجزت بوساطة مصرية قطرية، واستمرت 7 أيام، جرى خلالها تبادل أسرى وإدخال مساعدات إنسانية للقطاع الذي يقطنه نحو 2.3 مليون فلسطيني.

وفور انتهاء الهدنة، استأنفت إسرائيل عملياتها العسكرية رغم الأزمة الإنسانية الحادة التي يعاني منها القطاع والمطالبات الدولية والأممية بزيادة وتسهيل دخول المساعدات الإغاثية.

وتواصل إسرائيل عملياتها العسكرية رغم الأزمة الإنسانية الحادة ورغم صدور قرار من مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار، وكذلك رغم مثولها للمرة الأولى أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب "إبادة جماعية".

ولا يزال الجيش الإسرائيلي مستمرا في قصفه مناطق مختلفة في القطاع منذ السابع من أكتوبر، مخلفا دمارا هائلا وخسائر بشرية كبيرة ومجاعة أودت بحياة العديد من الأطفال والمسنين، وفق بيانات فلسطينية وأممية.


 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية