نصلكم بما هو أبعد من القصة

تقرير: الأعاصير المدارية مسؤولة عن "ثلث" الخسائر الاقتصادية للكوارث المناخية

تقرير: الأعاصير المدارية مسؤولة عن "ثلث" الخسائر الاقتصادية للكوارث المناخية

على مدار الخمسين عامًا الماضية، تسببت "الأعاصير المدارية" في 43 حالة وفاة في المتوسط ​​وخسائر قدرها 78 مليون دولار يوميًا، كما أنها كانت مسؤولة عن ثلث الوفيات والخسائر الاقتصادية الناجمة عن الكوارث المرتبطة بالطقس والمناخ والمياه، وفقًا للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

ونشرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، استعراض برنامج الأعاصير المدارية (1980-2020) بمناسبة اليوم العالمي للأرصاد الجوية في 23 مارس 2022 لتسليط الضوء على موضوع الإنذار المبكر والعمل المبكر، مشيرة إلى أنه يوجد في المتوسط ​​84 إعصارًا استوائيًا كل عام، لكن عدد القتلى انخفض بشكل كبير بفضل التحسينات في التنبؤ والإنذار والحد من مخاطر الكوارث التي تقع في صميم البرنامج.

وعزز برنامج تنسيق التعاون الفني الروابط بين أعضاء المنظمة، المتقدمين أو الأقل نمواً، في المناطق المعرضة للأعاصير المدارية لاتخاذ إجراءات مشتركة ومنسقة بشكل جيد للتخفيف من آثار الأعاصير المدارية.

وقال الأمين العام للمنظمة، البروفيسور بيتيري تالاس، في مقدمة المراجعة: "إن عدد القتلى الذي وصل إلى عشرات الآلاف بسبب إعصار استوائي واحد أصبح شيئًا من الماضي، بفضل الأطر المؤسسية الإقليمية التي ينفذها البرنامج".

وأضاف: "بعد 40 عامًا من التقدم المطّرد والتنمية، تظل مهمة برنامج التعاون الفني كما هي: الحد من الخسائر في الأرواح والأضرار التي تلحق بالممتلكات وبناء القدرة على الصمود في مواجهة الأعاصير المدارية، وبذلك يسهم برنامج التعاون الفني في التنمية المستدامة وتحقيق أهداف إطار سنداي للحد من مخاطر الكوارث".

وقال البروفيسور تالاس: "إن التحديات التي تنتظرنا بسبب تغير المناخ تجعل برنامج التعاون الفني أكثر أهمية اليوم".

وتم إنشاء برنامج التعاون الفني استجابةً للموت والدمار الذي خلفه في أعقاب العديد من الأعاصير المدارية - مثل الإعصار المداري بهولا في عام 1970 الذي قتل ما يقدر بنحو 500 ألف شخص في بنغلاديش الحالية، ودفع دعوات دولية في الجمعية العامة للأمم المتحدة لإيجاد سبل ووسائل التخفيف من الآثار الضارة للأعاصير المدارية.

ويشتمل برنامج التعاون الفني على عنصرين: مكون عالمي ومكون إقليمي، لكل منهما أربعة مجالات: الأرصاد الجوية، والهيدرولوجيا، والحد من مخاطر الكوارث، وتنمية القدرات من خلال البحث والتدريب.

يحدد المكون العالمي وينسق المجالات التي تتطلب التنسيق عبر المناطق، والقضايا المشتركة التي تتطلب جهدًا عالميًا للتعامل معها، ويركز المكون الإقليمي على تعزيز أطر التنسيق الإقليمية، بما في ذلك المراقبة، وتنسيق التنبؤ، ومشاركة البيانات، وخطط الطوارئ، وما إلى ذلك.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة