ارتفاع عدد ضحايا "فاجعة الكحول الفاسد" بالمغرب

ارتفاع عدد ضحايا "فاجعة الكحول الفاسد" بالمغرب

 

لقي 15 شخصا مصرعهم إثر تناولهم مادة كحولية غير صالحة للاستهلاك بمنطقة سيدي علال التازي بالقرب من العاصمة المغربية، الرباط، حسب ما أفاد موقع "هسبريس" المحلي.

وبحسب المصدر، فقد ارتفع عدد الوفيات في صفوف ضحايا الكحول الفاسد، الثلاثاء، إلى 15 حالة، 8 داخل المستشفى و7 خارجه، وذلك وسط مخاوف من ارتفاع العدد في الساعات القادمة، بسبب استمرار توافد حالات إصابة جديدة على المستشفى.

وذكر الموقع المغربي أن عددا من الحالات الجديدة نقلوا إلى المستشفى ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 87، وفق مصادر الجريدة التي كشفت أن المصابين يعانون من حالات تسمم متفاوت الخطورة ناتج عن تناول مادة كحولية غير صالحة للاستهلاك.

وكانت السلطات المغربية، أعلنت عن تحديث هوية المشتبه فيهم المتورطين في هذه القضية حيث تم توقيف شخصين "للاشتباه في تورطهما في صناعة وبيع مواد مضرة بالصحة العامة والتسبب في وفاة مستهلكيها".

وكان المنتدى المغربي للديمقراطية وحقوق الإنسان (منظمة غير حكومية)، كشف أن "هذه المشروبات الكحولية الفاسدة هي من نوع الكحول الطبي المعروف باسم (سبيرتو) الذي يستخدم كمادة معقمة في الصناعات الصيدلانية وفي الدوائية وفي المختبرات".

يذكر أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها في المغرب، إذ سبق تسجيل حوادث مشابهة حيث لقي عدد من الأشخاص مصرعهم جراء تناول مشروبات كحولية فاسدة. 

وفي مايو من العام الماضي لقي 7 أشخاص بمدينة مكناس، وسط البلاد، مصرعهم بعد تناولهم مادة كحولية فاسدة. وفي سبتمبر 2022 توفي 19 شخصا بمدينة القصر الكبير (شمالا) بعد استهلاكهم كحولا فاسدا، بحسب ما أوردت وسائل إعلام محلية حينها.

كما تسبب الكحول غير الصالح للاستهلاك في مقتل 23 شخصا، شهر يوليو من عام 2021 بمدينة وجدة، شرق البلاد.

وتنتشر بعدد من المدن المغربية محلّات سرية لبيع المواد الكحولية ويكثر الإقبال على الشراء منها بسبب أسعارها الزهيدة.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية