الأمم المتحدة تدين مقتل اثنين من الصحفيين حرقا في هاييتي

الأمم المتحدة تدين مقتل اثنين من الصحفيين حرقا في هاييتي

أدانت الأمم المتحدة، السبت، بشدة حادث قتل اثنين من الصحفيين حرقا على يد جماعة إجرامية فى هاييتى.

 

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريتس: “إن الكلمات تعجز عن التعليق على هذا الحادث، ونحن ندين بوضوح حادث القتل المروع الذى تعرض له هذان الصحفيان”.وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

 

ودعا السلطات في هاييتي بالعثور على مرتكبي الحادث وتقديمهم إلى العدالة قائلا: “إنه من المهم أن تبذل السلطات فى هاييتى أقصى ما فى وسعها من أجل العثور على مرتكبى هذا الحادث وتقديمهم إلى العدالة”.

 

وبحسب تقارير إخبارية تعرض الصحفيان لإطلاق نار من أعضاء جماعة إجرامية فى مدينة “بور أو برينس” عاصمة هاييتى، بعد قيامهما بإجراء مقابلة صحفية مع زعيم عصابة إجرامية، و تم إشعال النيران فيهما وهما على قيد الحياة حتى لفظا أنفاسهما، بينما تمكن صحفى ثالث من الهرب من موقع الحادث.

 

تعاني هاييتى من عنف العصابات، بالإضافة إلى أزمة سياسية لا زالت متفاقمة منذ اغتيال الرئيس جوفينيل مويس خلال شهر يوليو من العام الماضى.

 

تعد هايتي أفقر دولة في نصف الكرة الغربي، حيث يعيش 80% من السكان تحت خط الفقر، و54% منهم في فقر مدقع.

 

ويعتمد نحو ثلثي السكان على الزراعة التي تقوم بصفة أساسية على زراعة الكفاف في مساحات صغيرة من الأراضي الصالحة للزراعة، المعرضة أساساً للكوارث الطبيعية المتكررة، وتشهد البلاد عدم الاستقرار بسبب أعمال العنف السياسي المستمرة فضلا عن أعمال العنف المرتبطة بالعصابات والجماعات الإجرامية.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية