نصلكم بما هو أبعد من القصة

أوكرانيا تتهم روسيا بقصف مدرسة للفنون بها نحو 400 شخص

أوكرانيا تتهم روسيا بقصف مدرسة للفنون بها نحو 400 شخص

اتهم مجلس مدينة "ماريوبول" الأوكرانية، القوات الروسية بقصف مدرسة للفنون في المدينة الجنوبية المحاصرة، لافتا إلى أنه كان يتواجد فيها ما يقرب من 400 شخص لجؤوا إليها للاحتماء بها من العمليات العسكرية.

وذكرت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية في نشرتها الناطقة بالإنجليزية، اليوم الأحد، أنه لم تتوافر معلومات مؤكدة عن سقوط ضحايا جراء القصف الروسي للمدرسة، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وتأتي هذه التطورات في أعقاب اتهام أوكرانيا لروسيا بقصف مسرح في مدينة "ماريوبول" الأسبوع الماضي، وهو ما قالت أوكرانيا إنه خلف مئات الأشخاص محاصرين تحت الأنقاض في ملجأ بالطابق السفلي.

 

إجلاء آلاف المدنيين

أعلنت كل من روسيا وأوكرانيا عن إجلاء آلاف المدنيين من المناطق المحاصرة بأوكرانيا، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية.

وقال نائب رئيس مكتب الرئاسة الأوكرانية، كيريلو تيموشينكو، إنه تم نقل ما يربو على 4100 شخص جوًّا من مدينة ماريوبول الساحلية، كما تم نقل حوالي 2500 آخرين إلى بر الأمان من منطقتي كييف ولوهانسك عبر ما يسمى بممرات الفرار الآمنة.

وذكرت وزارة الدفاع الروسية، أن مئات الآلاف من الأوكرانيين أعربوا عن رغبتهم في التمكن من الفرار إلى روسيا.

ومن ناحيته، اتهم مجلس مدينة ماريوبول موسكو بجلب آلاف المدنيين، من النساء والأطفال على نحو خاص، إلى روسيا رغم إرادتهم.

 

عملية عسكرية

واكتسبت الأزمة الروسية الأوكرانية منعطفًا جديدا، بعدما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 21 فبراير الماضي، الاعتراف بجمهوريتي "دونيتسك" و"لوغانسك" جمهوريتين مستقلتين عن أوكرانيا، في خطوة تصعيدية لاقت غضبا كبيرا من كييف وحلفائها في الغرب.

وبدأت القوات الروسية، فجر يوم الخميس 24 فبراير، في شن عملية عسكرية على شرق أوكرانيا، ما فتح الباب أمام احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة، ستكون الأولى في القرن الحادي والعشرين، فيما لقي الهجوم انتقادات دولية لاذعة، ومطالبات دولية وشعبية بتوقف روسيا عن الهجوم فوراً.

ودفعت الحرب حتى الآن ما يزيد على 3 ملايين شخص إلى البحث عن ملاذ آمن في البلدان المجاورة، بحسب الأمم المتحدة.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة