نصلكم بما هو أبعد من القصة

"هيومن رايتس": إنشاء المدارس يهدد "الروهينغا" بالترحيل القسري

"هيومن رايتس": إنشاء المدارس يهدد "الروهينغا" بالترحيل القسري

يهدد المسؤولون في بنغلاديش بمصادرة وثائق هوية اللاجئين الروهينغا ونقلهم قسراً إلى جزيرة نائية معرضة للفيضانات، إذا انتهكوا حظراً تعسفياً على المدارس التي يقودها اللاجئون، وفقا لمنظمة "هيومن رايتس ووتش".

وقال تقرير أصدرته المنظمة، إن اللاجئين يحتاجون إلى وثائق الهوية -التي تسمى “بطاقات البيانات” الصادرة عن وكالة الأمم المتحدة للاجئين بالتعاون مع حكومة بنغلاديش- للوصول إلى المساعدات والخدمات الأساسية.

ومنذ ديسمبر 2021، حظرت سلطات بنغلاديش المدارس التي أنشأها معلمو الروهينغا للتعويض عن نقص التعليم الرسمي والثانوي في مخيمات اللاجئين، وأغلقت المدارس الدينية التي تقدم تعليمًا دينيًا إسلاميًا، وتحظر بنغلاديش على الجماعات الإنسانية توفير التعليم للأطفال اللاجئين الروهينغا خارج الفصول الأساسية وغير الرسمية والابتدائية.

وقال المدير المساعد لحقوق الأطفال في منظمة "هيومن رايتس ووتش"، بيل فان إسفلد: "يجب على الحكومات الأجنبية التي ترغب في دعم الروهينغا أن تطالب بنغلاديش بعرقلة حق هؤلاء الأطفال في التعلم بلا هوادة".

وتحدثت "هيومن رايتس ووتش" إلى 30 من الروهينغا، بينهم 15 مدرسًا ومعلمي المدرسة، و8 آباء وصفوا التهديدات لانتهاك حظر التعليم، بما في ذلك الترحيل القسري إلى جزيرة بهاسان شار.

وتحظر بنغلاديش تعليم أطفال الروهينغا اللغة البنغالية، أو المنهج الوطني، كجزء من سياسة الحكومة لمنع الروهينغا من الاندماج والبقاء بشكل دائم في البلاد، ومع ذلك، فإن المدارس التي يقودها اللاجئون تدرس منهج ميانمار الرسمي، وليس منهاج بنغلاديش.

وقال أحد المدرسين: "اعتدنا التدريس كما هو الحال في نظام المدارس في ميانمار، بعد التقويم الأكاديمي".

ولم تمنح سلطات بنغلاديش وضعًا قانونيًا للمدارس التي يقودها اللاجئون، لكنها وافقت على خطة من قبل الجماعات الإنسانية لدعمهم في يناير 2020، ثم عكست بنغلاديش مسارها وحظرت جميع المدارس التي يقودها الروهينغا والتي تعمل من المنازل، وتؤثر على ما يقرب من 32 ألف طالب.

وحولت سلطات المخيمات بعض المدارس المغلقة إلى ملاجئ لعائلات اللاجئين التي تم إحضارها من مخيمات أخرى، وأصدرت تهديدات بقمع جهود اللاجئين لمواصلة التدريس والدراسة بعد إغلاق المدارس، على حد قول مدرسين وأولياء أمور من خمس مدارس مغلقة في 4 مخيمات.

وقال مدرس آخر: "إن تلك العائلات مرتعبة تمامًا من إرسال أطفالها"، مؤكداً "يتعين علينا إغلاق أي مدرسة خاصة أو مركز تعليمي منزلي لا يزال يعمل".

وتوقف معظم المعلمين الذين تحدثت إليهم هيومن رايتس ووتش عن التدريس تمامًا بسبب المخاطر، وقال أحد المدرسين: "إنه أمر صعب للغاية، حيث يسألني الطلاب باستمرار متى سأستأنف"، كما هدد مسؤولو المخيم العائلات التي سمحت للمعلمين باستخدام ملاجئهم لتلقي دروس فردية، مما وضعهم "تحت ضغط هائل" و"خلق حالة من الذعر". 

وقام مدرس يعمل في مجموعة إنسانية في المخيمات بتدريس دروس خصوصية، لكنه توقف عندما حذر بطرده من وظيفته ومصادرة بطاقة عائلته وإرساله إلى بهاسان شار.

ويُسمح للمنظمات الإنسانية بتدريس دروس غير رسمية وغير معتمدة للأطفال الصغار في المخيمات، لكن إغلاق المدارس التي يقودها اللاجئون ترك العديد من الطلاب الأكبر سنًا والأكثر تقدمًا في دراستهم دون الحصول على التعليم، على حد قول المعلمين.

وقال أحد المعلمين: "منذ إغلاق المدارس، رأيت طلابي يعملون في الأعمال اليدوية داخل المخيم، أشك في أنهم سيعودون إلى المدرسة مرة أخرى".

وقالت معلمتان، إن الفتيات اللاتي كن طالبات لهما توقفن عن الدراسة وتم تزويجهن من قبل آبائهن بعد إغلاق مدارسهن.

وفي مخيم آخر، قال رجل من الروهينغا يعمل في نفس وحدة الشرطة كحارس أمن ليلي إنه “تلقى تعليمات للتحقق مما إذا كانت أي مدارس خاصة مغلقة تعمل سرا”.

وطالبت "هيومن رايتس" البنك الدولي والشراكة العالمية للتعليم والمانحين الأجانب والشركاء التجاريين لبنغلاديش بأن يطالبوا بوضع حد فوري للسياسات التي تمنع تعليم أطفال الروهينغا.


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة