نصلكم بما هو أبعد من القصة

رغم تعهدات "المناخ".. البنوك العالمية قدمت 742 مليار دولار لشركات الوقود الأحفوري في 2021

رغم تعهدات "المناخ".. البنوك العالمية قدمت 742 مليار دولار لشركات الوقود الأحفوري في 2021

قدمت البنوك العالمية 742 مليار دولار في شكل تمويل لشركات الفحم والنفط والغاز العام الماضي 2021، وهو تمويل أقل قليلاً مما كان عليه في عام 2020، على الرغم من ضجة تعهدات المناخ من قبل المقرضين الذين وقعوا على تحالف الصناعة لمحافظ بنك إنجلترا السابق مارك كارني، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية.

وظل تمويل الوقود الأحفوري خاضعًا لسيطرة البنوك الأمريكية الأربعة، بقيادة جي بي مورجان تشيس، وويلز فارجو وسيتي وبنك أوف أمريكا، وفقًا للتقرير السنوي الذي أعده تحالف مجموعات الحملات التي نظمتها شبكة Rainforest Action Network (RAN).

يذكر أن جميع البنوك الأربعة أعضاء في ما يسمى تحالف بنوك Net-Zero الذي يعد جزءًا من مجموعة تحالف كارني المالي في غلاسكو من أجل Net Zero، والتي زعمت في قمة الأمم المتحدة للمناخ في جلاسكو في نوفمبر أن 130 تريليون دولار من أصول القطاع الخاص ملتزمة بتحقيق الصفر الصافي لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

وبشكل عام، قدم أكبر 60 مقرضًا في العالم تمويلًا أقل قليلاً للوقود الأحفوري في عام 2021 من مبلغ 750 مليار دولار المسجل في عام 2020، وفقًا لتقرير RAN، الذي كشف أن البنوك قدمت ما مجموعه 4.6 تريليون دولار منذ توقيع اتفاقية باريس في عام 2016، وبلغت ذروتها في عام 2019 عند 830 مليار دولار.

وبالرغم من أن المبلغ الإجمالي الذي قدمته البنوك في عام 2021 لتوسيع الوقود الأحفوري انخفض إلى 185.5 مليار دولار من 319.7 مليار دولار في عام 2020، فإن هذا الانخفاض "قد يتم إلغاؤه في العام المقبل بسبب الضغوط في أسواق الطاقة"، كما قال جيمس فاكارو، المدير التنفيذي لـ(شبكة الإقراض الآمن للمناخ)، وهي مجموعة من البنوك والمنظمات غير الحكومية والمستثمرين.

وقال "فاكاورو": "هناك القليل جدًا مما يجعلك تشعر بالإيجابية، كانت النتائج في تناقض صارخ مع تعهدات البنوك بشأن المناخ، حيث أظهرت أنه لا تزال هناك تدفقات كبيرة من التمويل لشركات الوقود الأحفوري بمعدلات مماثلة لتلك في السنوات السابقة".

وكان "جي بي مورجان" أكبر ممول غربي لشركة الطاقة الروسية الحكومية جازبروم على مدى السنوات الست الماضية، وفي المجموع، بلغ تمويل "جي بي مورجان" لشركات الوقود الأحفوري في عام 2021 61.7 مليار دولار، بزيادة نحو 10 مليارات دولار بعد انخفاضه بمقدار مماثل في العام السابق.

وقال البنك إنه "يتخذ خطوات عملية" لتحقيق أهدافه لخفض الانبعاثات "مع مساعدة العالم على تلبية احتياجاته من الطاقة بشكل آمن وبتكلفة معقولة".

وبالمثل، سجل "ويلز فارجو" ارتدادًا بنحو 20 مليار دولار إلى 46.2 مليار دولار في عام 2021، بعد أن ألقى أكبر داعم للتكسير الهيدروليكي في الولايات المتحدة الانخفاض في العام السابق بهبوط أسعار النفط، وانتقلت "سيتي" خلف "ويلز فارجو" في عام 2021، حيث قدمت تمويلًا قدره 41 مليار دولار، انخفاضًا من 49 مليار دولار في العام السابق.

وقال البنك إن إستراتيجيته تستند إلى "القيادة المسؤولة" للانتقال إلى اقتصاد صافي الصفر، وإنهم ركزوا على العمل مع عملائهم من شركات الوقود الأحفوري لمساعدتهم على إزالة الكربون عن أعمالهم.

وبالمثل، خفض بنك أمريكا أنشطته لتمويل الوقود الأحفوري إلى نحو 32 مليار دولار في عام 2021، من 42 مليار دولار في العام السابق، كما قلصت البنوك الفرنسية أنشطتها في عام 2021، بعد زيادة في العام السابق.

على الرغم من أن العديد من البنوك لديها سياسات مناخية مطبقة، إلا أن صياغتها غالبًا ما تكون غير فعالة، وفقًا لتقرير RAN، على سبيل المثال، الاستثناءات المتعلقة بالتمويل الخاص بمشروع معين، أو الإقراض المحدود فقط وليس الاكتتاب. 

من بين 44 بنكًا شملها التقرير والتي التزمت بأهداف انبعاثات صفرية صافية بحلول عام 2050، وجد أن 27 بنكًا لم يكن لديه "سياسة ذات مغزى لعدم التوسع لأي جزء من صناعة الوقود الأحفوري".

وقال التقرير إنه غالبًا ما تركز سياسات استبعاد التمويل في البنوك على الفحم، وهو الوقود الأحفوري الأكثر تلويثًا والذي أصبح نقطة محورية لواضعي السياسات.

ومع ذلك، ذهب نحو 4% فقط من 4.6 تريليون دولار في إقراض الوقود الأحفوري المسجل منذ عام 2016 إلى شركات تعدين الفحم، وجاء الجزء الأكبر من تمويل الفحم من البنوك الصينية المدعومة من الدولة، حسبما ذكر التقرير، وذهب ما يقرب من ربع إجمالي التمويل إلى المرافق، بما في ذلك مولدات الطاقة التي تعمل بالفحم، وذهب نحو الثلثين إلى النفط والغاز.

وأشار التحليل أيضًا إلى الزيادة "المقلقة" في تمويل مشاريع الرمال النفطية، والتي قفزت بنسبة 50% بين عامي 2020 و2021 إلى 23.3 مليار دولار.



 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة