لم تشهدها البلاد منذ 200 سنة

4 قتلى في أمطار قياسية ضربت كوريا الجنوبية

4 قتلى في أمطار قياسية ضربت كوريا الجنوبية

 

شهدت مناطق من كوريا الجنوبية هطول أمطار بكميات قياسية لم تشهدها البلاد منذ 200 سنة على ما أفادت مصلحة الأرصاد الجوية المحلية فيما أعلنت وزارة الداخلية مقتل 4 أشخاص.

وقال مسؤول من مصلحة الأرصاد الجوية الكورية الجنوبية إن "3 مناطق شهدت هطول أمطار بأعلى المستويات، في نسب لا تسجل إلا كل 200 سنة تقريبا" وفق وكالة فرانس برس.

وأظهرت بيانات الأرصاد الجوية أن 3 مناطق هي غومسان في جنوب تشانغ تشيونغ، وتشوبونغنيونغ في شمال تشانغ تشيونغ، وغونسان في شمال جولا شهدت أعلى نسب هطول أمطار على مدار الساعة تسجل منذ بدء تسجيل البيانات.

وقال متحدث باسمها "هذه لم تحتسب بالمقارنة مع المستويات القياسية السابقة" مشيرا الى أن تسجيل البيانات الكاملة بدأ في 1904.

وأضاف "مع احتساب شدة هطول الأمطار بحسب المنطقة، فإن ذلك يظهر أن حدثا كهذا يحصل مرة كل 200 سنة".

في غونسان، هطل 131,7 ملم من الأمطار خلال ساعة واحدة في وقت مبكر الأربعاء، أي أكثر من 10% من متوسط هطول الأمطار السنوي في المنطقة.

وأظهرت صور بثتها محطات التلفزة الكورية الجنوبية أن بعض الأنهار فاضت وغمرت الطرق بسبب الأمطار الغزيرة، وشوهد الناس وهم يغوصون في المياه التي وصلت إلى مستوى الخصر في بعض المناطق.

 توقف قطارات 

وقالت وزارة الداخلية إن الأمطار أدت إلى مقتل 4 أشخاص.

وعثرت فرق الإنقاذ على جثة عالقة داخل مصعد بعدما غمرت المياه شقة في نونسان بجنوب تشونغ تشيونغ في وقت مبكر الأربعاء بحسب ما أوردت وكالة يونهاب للأنباء.

وأضافت أنه تم العثور على ضحية أخرى بعدما جرفتها المياه إلى نظام الصرف الصحي فيما كان الرجل يتفقد محاصيله في مدينة دايجو.

كذلك، جرفت المياه رجلا كان في سيارة عائدا إلى منزله بعد رعاية ماشيته، في شمال تشونغ تشيونغ. وتم انتشال جثته بعد حوالي 3 ساعات. وذكرت وكالة الأنباء أن رجلا في السبعينيات من عمره توفي بعد انهيار منزل إثر انزلاق تربة في سيوتشون.

وأوقف مشغلو القطارات بعض الرحلات التي تغطي المنطقة الجنوبية المتضررة من الأمطار الغزيرة.

وقال وزير الداخلية لي سانغ-مين في بيان "أطلب من الناس الامتناع عن الذهاب إلى المواقف تحت الأرض والأنفاق والجداول أثناء هطول الأمطار الغزيرة".

وموسم الأمطار الغزيرة الصيفية في أوجه في كوريا الجنوبية راهنا، وعادة ما تشهد البلاد فيضانات خلال فترة الأمطار الصيفية لكنها تكون عموما مستعدة مع حصيلة ضحايا متدنية نسبيا.

يقول العلماء إن تغير المناخ جعل الظواهر المناخية في جميع أنحاء العالم أكثر حدة وأكثر تواترا.

في يوليو الماضي، لقي أكثر من 10 أشخاص حتفهم حين غمرت المياه نفقا اجتاحته سيول بسرعة كبيرة حالت دون تمكن المركبات الموجودة بداخلها من الخروج.

شهدت كوريا الجنوبية أيضا أمطارا وفيضانات قياسية خلال عام 2022، ما أسفر عن مقتل أكثر من 11 شخصا.

وكان بينهم 3 أشخاص لقوا حتفهم محاصرين في شقة في الطابق السفلي في سيئول، شبيهة بتلك التي اشتهرت عالميا من خلال الفيلم الكوري الحائز جائزة أوسكار "باراسايت".

وقالت الحكومة آنذاك إن فيضانات 2022 كانت أكثر الأمطار غزارة منذ بدء تسجيل بيانات الطقس في سيئول قبل 115 سنة، وعزت هذه الظواهر الطبيعية الحادة إلى التغير المناخي.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية