نصلكم بما هو أبعد من القصة

احتجاجات في جامايكا على زيارة الأمير وليام وزوجته كيت للجزيرة

احتجاجات في جامايكا على زيارة الأمير وليام وزوجته كيت للجزيرة
الأمير وليام وزوجته كيت

تجمع متظاهرون في كينغستون بجامايكا احتجاجا على زيارة يجريها الأمير وليام وزوجته كيت إلى المستعمرة البريطانية السابقة، مطالبين النظام الملكي بالاعتذار عن دوره في تجارة الرقيق، بحسب وكالة "فرانس برس".

ووصل دوق ودوقة كامبريدج إلى العاصمة الجامايكية في زيارة تستمر 3 أيام ضمن رحلة للثنائي الملكي إلى منطقة الكاريبي، احتفالا بالذكرى السبعين لتتويج الملكة إليزابيث الثانية.

وطالب المتظاهرون الذين تجمعوا أمام مقر المفوضية العليا البريطانية، بأن تدفع العائلة البريطانية المالكة تعويضات للمتضررين، وأن تعتذر عن دورها في تجارة الرقيق التي جلبت مئات الآلاف من الأفارقة إلى الجزيرة ليعانوا في ظل ظروف غير إنسانية.

 

حضورهم "صفعة"

واعتبر كليمان جواري ديسلاندس خلال مشاركته في الاحتجاج، أن "حضور شخص من العائلة المالكة إلى هنا دون قلق ولا ندم" يعد "صفعة على وجوهنا".

وأضاف "إنهم يتمتعون بامتياز طبقة النبلاء.. بإمكانهم السير هنا وما علينا نحن فقط سوى مدّ السجاد الأحمر لهم، تلك الأيام قد ولت".

وتابع: "أنا هنا لأمثل أسلافي، كل أولئك الذين قضوا في العبودية وقتلوا بسبب اضطهاد البيض".

وتأتي زيارة الأمير وليام وزوجته وسط دعوات متزايدة لجامايكا لاتباع خُطا باربادوس بالتخلي عن رئاسة الملكة البريطانية للدولة واعتماد النظام الجمهوري.

وألغى الدوق والدوقة زيارة إلى قرية في بيليز في بداية جولتهما الكاريبية، بعد شكاوى من مجتمع السكان الأصليين.

 

انتقادات حادة

تعرض دوق كامبريدج الأمير وليام، لانتقادات حادة، بعد تصريحات له، وصفت بأنها “عنصرية وتنم عن جهل بالتاريخ الذي تكسو صفحاته دماء أريقت في حروب مزقت القارة العجوز منذ قرون”، بحسب كُتَّاب ومدونين عرب وغربيين. 

وقال الأمير وليام، في تعليقه على الحرب الروسية الأوكرانية، إنه من "الغريب" رؤية الحرب في أوروبا، على عكس الصراعات في إفريقيا وآسيا التي اعتدنا رؤيتها فيها.

ونقلت وسائل إعلام بريطانية، عن الأمير وليام، قوله، أمام متطوعين خلال زيارته للمركز الثقافي الأوكراني في لندن، الخميس، إنه مصدوم من رؤية الحرب على الأراضي الأوروبية، مشيرًا إلى أن البريطانيين اعتادوا أكثر رؤية الصراعات في إفريقيا وآسيا، متابعا "إنه لأمر غريب جداً رؤية هذا في أوروبا".

وأضاف دوق كامبريدج، "نحن جميعا نقف خلفكم"، معربًا عن دعمه الشعب الأوكراني في الأزمة الإنسانية التي يعيشها بسبب الحرب الدائرة الآن بين روسيا وأوكرانيا، والتي تسببت في نزوح وفرار نحو مليوني أوكراني، لاجئين إلى دول أوروبية مختلفة.

وأثارت تصريحات الأمير ويليام جدلا عالميا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث أبدى كثيرون انزعاجهم منها وعبروا عن رفضهم لمحتواها، ومنهم من وصف الأمير وليام بأنه “جاهل بتاريخ بلاده ولا يعرف حقيقة التاريخ التي توثق حجم المآسي والكوارث التي عاشت فيها أوروبا نتيجة الحروب والصراعات”.

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية

أخبار مميزة