جهود الإغاثة مستمرة في اليونان بعد الفيضانات القاتلة

جهود الإغاثة مستمرة في اليونان بعد الفيضانات القاتلة

واصل عناصر الإطفاء في اليونان، بدعم من الجيش، السبت، عملية إجلاء مئات السكان من قرى عدة حاصرتها الفيضانات في ثيساليا حيث ارتفع عدد القتلى إلى 11، بحسب ما ذكرت السلطات.

وعثرت فرق الإنقاذ، السبت، على جثة رجل في السابعة والسبعين من العمر على شاطئ في بيليون وسط البلاد، ما رفع حصيلة القتلى إلى 11 شخصا، وفق وكالة فرانس برس.

وقال الناطق باسم جهاز الإطفاء يانيس أرتوبيوس لمحطة "ميغا" التلفزيونية، "أنقذ أكثر من 2850 شخصا حتى الآن".

وأضاف "ما زال هناك عدد كبير من الأشخاص العالقين في القرى المحيطة بكارديتسا وبالاماس وحول تريكالا. ليسوا في عداد المفقودين".

مساء السبت، أعلن الدفاع المدني اليوناني أن 7 أشخاص ما زالوا في عداد المفقودين.

مساعدة المحاصرين

ولا تزال المياه تغمر العديد من المنازل في بالاماس، فيما يواصل عناصر الإنقاذ العمل لمساعدة المحاصرين.

وقالت إيليني باتولي (54 عاما) وهي من سكان بالاماس إن الوضع "جحيم فعلا.. بقينا عالقين لساعات بلا مساعدات أو معلومات، وصلت رسالة الإخلاء في حين كنا نواجه الفيضانات وليست لدينا أي طريقة للفرار".

وأغرقت الفيضانات آلاف الهكتارات من المحاصيل وقضت على كمية كبيرة من الماشية في المنطقة السهلية التي تعد أساسية للقطاع الزراعي في اليونان.

وقال مربّي الماشية توماس كاسوس (58 عاما) "لقد دُمّرنا، نفق أكثر من 1500 خنزير، وطالت الأضرار 70 بالمئة من مساحة مزرعتنا".

وما زال الوضع مقلقا أيضا قرب بلدة لاريسا الواقعة على بعد بضعة كيلومترات إلى الشرق.

وأوضح أرتوبيوس "نواجه صعوبات كبيرة مع نهر بينيوس قرب بلدة لاريسا الذي فاض ووصل ارتفاعه إلى 2,5 متر في ضواحيها".

ومساء الجمعة، أصدر الدفاع المدني تعليمات بإخلاء منطقة في مدينة لاريسا مهددة بارتفاع منسوب المياه.

في فولوس، ما زالت إمدادات المياه تمثل مشكلة بعدما دُمّرت محطات الضخ وجزء كبير من شبكة الإمداد خلال العاصفة.

وذكّرت وزارة الصحة اليونانية بأن "المياه غير صالحة للشرب" وأصدرت توصيات للمواطنين.

على صعيد آخر، تبقى حركة المرور صعبة، السبت، بعدما قطع الطريق السريع بين ثيسالونيكي، ثاني كبرى مدن البلاد، وأثينا.

ظاهرة نادرة

وضربت العاصفة التي أطلق عليها اسم "دانيال" ووصفها الخبراء بأنها "ظاهرة نادرة من حيث كمية المياه المتساقطة خلال 24 ساعة"، مقاطعة مغنيسيا على مسافة 300 كيلومتر شمال أثينا، وخصوصا عاصمتها مدينة فولوس الساحلية وقرى جبل بيليون قبل أن تصل، الأربعاء، إلى مناطق في محيط كارديتسا وتريكالا في ثيساليا.

وتأتي هذه الأحوال الجوية السيئة عقب حرائق مدمرة هذا الصيف في اليونان خلفت 26 قتيلا على الأقل.

ومع ارتفاع حرارة الأرض، تزداد كمية البخار في الغلاف الجوي (حوالي 7 في المئة لكل درجة إضافية) ما يزيد احتمال هطول أمطار غزيرة تؤدي إلى جانب عوامل أخرى مثل التوسّع الحضري، إلى فيضانات.

وفي تركيا وبلغاريا المتاخمتين لليونان، تسببت الأمطار الغزيرة في الأيام الأخيرة بمصرع 12 شخصا.

 

 


قد يعجبك ايضا

ابق على اتصال

احصل على النشرة الإخبارية